تكيس المبايض والحمل

echographie-ovaire-polykystique

تتمكن أكثر من ثلث النساء اللواتي تعانين من تكيس المبايض من الحمل بشكل طبيعي، في حين أن عملية الإباضة شبه منعدمة عند البعض منهن، وغير منظمة عند الباقي من النساء مما يقلص فرص الحمل.

طرق للحمل في حال تكيس المبايض

استعمال فحص الإباضة غير فعال لأنه يعتمد على هرمون LH، إلا أن هدا الأخير يكون مرتفع باستمرار مما يعطي مؤشرات خاطئة. في حين أن وضع مخطط الحرارة يعطي نتائج صحيحة في 40% من الحالات.

وضع برنامج حمية للتمكن من خفض الوزن، بحيث أن تخسيس بنسبة 15% أو 5% على الأقل يمكن من تخفيض هرمون التستوستيرون في الدم و بالتالي التبويض في أكثر من نصف الحالات.

ممارسة الرياضة تساعد على انخفاض نسبة الدهون ورجوع الهرموانت إلى نسب طبيعية

اتباع حمية غدائية دات سعرات حرارية منخفضة يساعد على انخفاض نسبة الأنسولين في الدم.

في حالة عدم نجاح كل تلك الحلول يعطي الطبيب أدوية لتنشيط الإباضة  clomid  وتخفيض نسبة الأنسولين في الدم glucophage.

ويبقى الحل الأخير والأكثر فاعلية هو عملية الأنابيب

لمادا نلجأ إلى تنشيط المبيض

الخلل الهرموني الناتج عن تكيس المبايض يحول دون نضوج البويضة ولدلك فالكلوميد يحفز المبيض على انتاج بويضات ناضجة صالحة للاخصاب والتلقيح

 


			

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>